الثلاثاء، 6 ديسمبر 2016

الدمية الجاسوسة '' هيلو باربي ''

الدمية الجاسوسة '' هيلو باربي ''
الدمية


على غرار كل ما أفرزته التكنولوجيا تحولت إلى سلاح ذو حدين ، والحد المخفي هو

 أنها قد تصبح جاسوسا ينقل المعلومات إلى جهات استخبارية.

فقد حذرت جمعيات أوروبية وأميركية مدافعة عن حقوق المستهلكين من أن بعض 

الألعاب الموصولة بالإنترنت قد تتحول إلى "جواسيس" يمكن التحكم بها عن بعد 

بواسطة هاتف محمول. وقد قررت هذه الجمعيات التقدم بشكوى.

وتتعلق مخاوف المدافعين عن خصوصية الأفراد بلعبتين خصوصا هما

 "ماي فريند كايلا" و"آي-كيو" اللتان يتطلب تشغيلهما استخدام تطبيق عبر هاتف

 أو جهاز لوحي على ما أوضحت الجمعية الأوروبية للدفاع عن المستهلكين



وسترفع 18 جمعية دفاع عن حقوق المستهلكين في 15 دولة أوروبية وفي الولايات

 المتحدة شكاوى في إطار هذا الملف.

وتشمل الدراسة النروجية لعبة ثالثة هي "هيلو باربي Hello Barbie ". وقد أثار

 مدافعون عن الأمن عبر الانترنت في الولايات المتحدة قضية هذه الدمية 

التي لا تسوّق في أوروبا.