الأحد، 20 نوفمبر 2016

أحدث تقنيات الاتصال الثورية الرسائل الكيميائية

أحدث تقنيات الاتصال الثورية الرسائل الكيميائية
أحدث تقنيات الاتصال الثورية الرسائل الكيميائية


من المعروف أن أرسل الرسائل والاتصالات تجري بواسطة الكهرباء والأمواج 

الكهرومغناطيسية ، إلى أن باحثون من جامعة ستانفورد تمكنوا من إرسال رسالة نصية

 باستخدام مواد كيمياوية بدلاً من الكهرباء والأمواج الكهرومغناطيسية ، ويعتقدون أن 

هذه الطريقة أقل ضرراً على الإنسان من الوسائل المستخدمة حالياً.

ومع أن جميع نظم الاتصالات الحالية ، من الهواتف الذكية إلى الإنترنت ، تستخدم

 الإشارات الكهربائية أو الكهرومغناطيسية (الراديوية) لنقل المعلومات سلكياً أو لاسلكياً

 إلا أن باحثي جامعة ستانفورد يطورن نظاماً بديلاً يستخدم مواد كيمياوية

 ولكنه يقوم على نفس مبدأ النقل ، أي عبر الإشارات.

وكما قال البروفيسورة في الهندسة الكهربائية  أندريا غولدسميث، نعتقد أن أمامنا 

طريقاً طويلاً لنقطعه لجعل هذا النظام أسرع وأفضل وأكثر موثوقية ، وأضافت 

"نعتقد أنه حتى مع ما نملك اليوم من أداء، فإن (نظام الاتصال الكيمياوي) 

قد يفي بالغرض في بعض التطبيقات".